كشف ضباط عراقيون بالاستخبارات عرضوا خدماتهم على السفارة السعودية

 الفساد العراقي  624

بغداد/ نبأ نيوز...

كشفت صحيفة الأخبار اللبنانية، الخميس، عن وثائق سرية تتعلق بالسفارة السعودية في بغداد تتضمن تقديم السفارة لمشروع يقوم على اختراق المنظومة الشيعية تمهيداً لاحداث اقتتال داخلي، مشيرة إلى أن الوثائق اظهرت قيام ضباط بالمخابرات بعرض خدماتهم على السفارة السعودية بطرق غير مباشرة.

وقالت الصحيفة في تقرير إنها “حصلت على وثائق سرية تظهر تقديم السفارة السعودية في بغداد سلة مشاريع لوزارة الخارجية السعودية يقوم على اختراق المنظومة الشيعية وتفتيت البيت الشيعي تمهديا لاحداث اققتال بين التيار الصدري وبعض الفصائل”.

وأضافت الصحيفة، أن من ضمن المقترحات التي تضمنها مشروع السفارة السعودية هو “استقطاب رجال المخابرات والعسكريين الموثوقين الذين أقالهم المالكي إبان حكمه للاستفادة منهم في المراحل القادمة، وقد سبق لبعض منهم أن تقدم للسفارة بطرق غير مباشرة لعرض خدماته”.

وبينت الصحيفة، أن “المشروع تضمن ايضا احتواء القادة الأمنيين والعسكريين العراقيين مثل: خضير الدهلكي وهو أحد مؤسسي جهاز المخابرات في البلد 2004م، ومختص بملف الأحزاب الكردستانية، ومعاون مدير عام مكافحة الإرهاب ومختص بمتابعة التنظيمات الإرهابية، وحبيب الطفيري، أحد مؤسسي الجهاز 2004م معاون مدير عام الدائرة العربية والدولية ومتخصص بمكافحة التجسس في الساحة العربية.

وتابعت أن من بين القادة الذين تسعى السعودية لاحتوائهم بحسب ما جاء في مشروعها، “كامل القيسي، أحد مؤسسي الجهاز 2004م شغل مدير عام ملف إيران، وممثل الجهاز في مصر ورشيد الرفاعي، أحد مؤسسي الجهاز 2004م تخصص إرهاب دولي، محلل استخباري ومدير قسم التقارير الاستخبارية ومهند المجمعي، متخصص في مكافحة التجسس”.

اقرأ أيضاً

التعليقات

إضافة تعليق..