ذي قار تطالب بحملة لملاحقة تجار المخدرات

 الأحداث الأمنية  75

ذب قار/نبأ نيوز
طالب مجلس محافظة ذي قار القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزارة الداخلية، بإطلاق حملة لمكافحة تجارة المخدرات العام المقبل. وقال رئيس اللجنة الأمنية في المجلس جبار الموسوي إن «ذي قار تشهد رواجاً غير مسبوق لتجارة المخدرات التي تهرب إلى المحافظات الأخرى، ما يسهّل مهمة توزيعها جنوب العراق».
وأضاف أن «اللجنة الأمنية تطالب رئيس الوزراء بصفته القائد العام للقوات المسلحة، إضافة إلى وزارة الداخلية بتنفيذ خطة مع بداية العام الجديد لمحاربة تجار المخدرات في المحافظة بعد سجلت الجهات المعنية تزايداً في نسبة المتعاطين والمتاجرين».
ولفت إلى أن «الحكومة المركزية عليها أن تقود هذه الخطةأو من الممكن أن ترفدنا بالآلــيات والعناصر لتشرع الأجهزة الأمنية في ذي قار بالعمل على تنفيذها. وأضاف: «من بين الخطوات التي يمكن اتخاذها لإنجاح هذه العمليات إجراء تغييرات إدارية تشمل جميع الضباط ممّن أمضوا أربع سنوات في مناصبهم، وإعادة رسم خريطة إدارة قيادات الأجهزة الأمنية بالتنسيق والتشاور مع الحكومة المحلية، واعتماد مبداً الكفاءة والمهنية وعدم الاستمرار في نظام المحسوبية والمحاصصة في تقسيم المناصب الأمنية».
وكانت قيادة الشرطة في ذي قار اعتقلت مطلع الشهر الجاري عصابة وصفتها بأنها الأكبر، وضبطت في حوزتها أكثر من 12 ألف قرص كبتاغون، وهي الكمية الأكبر التي يتم ضبطها خلال عام 2017.
وقال مدير قسم الصحة النفسية إبراهيم الصائغ إن «الدائرة عملت على استيعاب العديد المتزايد من المتعاطين والمدمنين على المخدرات، لذلك افتتحت مركزاً خاصاً بمعالجة هذه الحالات بعد أن وجدنا أن المستشفيات والردهات الطبية وصلها الكثير من حالات التعاطي التي تحتاج رعاية غير متوافرة في المؤسسات الطبية التقليدية».
وأضاف أن «المركز استقبل خلال عام 2017 أكثر من 150 حالة بين مدمن ومتعاط لم يصل إلى مرحلة الإدمان، وما زال هناك بعض الحالات التي تتحرج من التواصل معنا والدخول إلى المركز»، وزاد أن «طلبة الثانوية والإعدادية معرّضون لخطر المخدرات بحكم عمرهم والحالات التي وصلتنا حتى الآن، والتي لا يمكن أن نفصح عن معلومات أخرى حولها بناء لطلب ذوي المتعاطين المنخرطين في دورة علاجية في المركز».

 

اقرأ أيضاً

التعليقات

إضافة تعليق..