قانون "قدسيّة كربلاء" يثير جدلاً بين أهالي المدينة

 من نبض الواقع  50

كربلاء/ نبأ نيوز
اثار تشريع محلي يمنع عرض الملابس النسائية في واجهات المحال في مدينة كربلاء، جدلا واسعاً، فيما عد ناشطون ومواطنون ذلك انتهاكا للحريات الشخصية، بحسب وكالة فرانس برس.
وتضم كربلاء أبرز العتبات المقدسة لدى الشيعة وخصوصا مرقد الإمام الحسين بن علي وأخيه العباس.
وقال ناصر حسين الخزعلي، عضو مجلس محافظة كربلاء لفرنس برس، ان "قانون قدسية كربلاء شرع عام 2012 من قبل مجلس المحافظة وتم تفعيله في الدورة الماضية واليوم بدأ سريانه". واضاف الخزعلي "اليوم تم وضع ملصقات للحد من ظاهرة الإباحة في الشوارع وشرب الخمر والزنا وهذا مخالف لقدسية المحافظة".
وهذه الملصقات غير الموقعة من السلطات نشرت في الطرقات تحت اسم "لجنة رعاية تطبيق المرسوم الخاص بقداسة كربلاء".
وتحذر الملصقات من عقوبات بحق المخالفين تشمل "لعب القمار" و"الجهر بالاغاني" وبيع "الافلام المخلة بالادب" وعرض الملابس النسائية في "واجهات المحال بشكل فاضح".
ويقول ناجح حسن، وهو سائق سيارة جرة كان يستمع الى احدى الاغنيات من مذياع سيارته ان "الاستماع الى الموسيقى يتعلق بالحرية الشخصية".
ويضيف حسن، "لا يمكن لأحد أن يمنعني لانني لا ألحق ضرراً بأي شخص من خلال القيام بذلك". بينما يقول احمد حسين الذي يدير محلا لبيع الملابس النسائية في مركز تجاري بينما كان يعرض نماذج من فساتين السهرة ان "هذا القرار ضد الحريات ويتسبب بقطع ارزاقنا". ويضيف هذا التاجر هازئا "على الحكومة المحلية إعادة بناء الطرق وتحسين الخدمات العامة بدلا من اتخاذ هذا القرار".

 

اقرأ أيضاً

التعليقات

إضافة تعليق..