والد عهد التميمي يخاطبها: ابتسمي وافردي شعرك فأنتِ بطلة و رمزٌ لجيلك

 من نبض الواقع  505

بغداد/وكالات
وقفت الصبية الفلسطينية الصغيرة عهد التميمي (16 سنة) في قاعة المحكمة العسكرية في معسكر لجيش الاحتلال الإسرائيلي مقامٍ على أراضي بلدة بيتونيا غرب رام الله، مقيدة الرجلين بسلاسل داخل قفص حديد، ومحاطة بأربعة حراس من الشرطة الإسرائيلية. رسم التعب خطاً أسود تحت عينها اليسرى، وبدت مشدوهة قليلاً أمام المشهد الغريب للقضاة بزيّهم العسكري، والحراس بأزياء الجيش والشرطة، والمحامين وبعضهم يهود وآخرون من فلسطينيي الداخل، حملة الهوية الإسرائيلية.
وعلى رغم الأجواء العسكرية الضاغطة، ظهرت عهد في كامل طفولتها وجمالها. ارتدت معطفاً شتوياً وبنطالاً خمري اللون، وجرابات حمراً، وحذاء رياضة أسود. كان شعرها ملبداً، فالصغيرة لا تملك مشطاً في الزنزانة الانفرادية في سجن هشارون البعيد داخل إسرائيل.
ابتسمت عهد عندما التقت عيناها بعيني والدها باسم التميمي (50 سنة) الذي خبر السجون الإسرائيلية طويلاً، فهو اعتقل تسع مرات. أما والدتها ناريمان (40 سنة)، فلم تأتِ إلى المحكمة لأنها اعتُقلت في اليوم نفسه عندما حاولت أن تزور عهد في مركز الاحتجاز. وإمعاناً في معاقبة الطفلة وأمها احتُجز كل منهما في سجن مختلف. وكانت ناريمان مثلت أول من أمس مع قريبة عهد، نور ناجي التميمي (21 سنة)، أمام المحكمة للنظر في تمديد اعتقالهما.
«ابتسمي وافردي شعرك، كوني أنتِ، فأنتِ بطلة، أنتِ رمز الجيل الجديد من الفلسطينيين الباحثين عن الحرية. جيلنا انتهى أمره، وأنت حاملة الراية»، قال لها والدها. فابتسمت عهد بثقة من دون أن تعبأ بالحراس الذين نهروهما ومنعوهما من الكلام. طلبت المحامية الإسرائيلية غابي لاسكي التي تعمل لدى مركز «بتسيلم» لحقوق الإنسان، من القاضية العسكرية أن تفرج فوراً عن الطفلة لأن «حالها لا تستدعي توجيه قوات كبيرة من الجيش إلى بيتها بعد منتصف الليل من أجل اعتقالها، بل كان يمكن استدعاؤها إلى مركز الشرطة والتحقيق معها وإعادتها إلى البيت، وفي حال وُجد ما يستوجب إحالتها على القضاء يمكن استدعاؤها إلى المحكمة، وفي حال إدانتها يمكن اعتقالها، أما ما جرى فهو انتهاك صارخ للقانون، إذ جرى اعتقال فتاة قاصر من بيتها، وترويعها وأسرتها، واحتجازها في السجن من دون إدانة».
وعددت لاسكي عشر حالات لفلسطينيين جرت محاكمتهم في ظروف مشابهة، ولم يجرِ اعتقالهم إلا بعدما قضت المحكمة بسجنهم فعلياً، مثل عيسى عمرو من الخليل، وفريد الأطرش من بيت لحم، ومحمد الخطيب من مخيم قلنديا وغيرهم.
غير أن المدعي العسكري قال إن الفتاة الصغيرة «شديدة الخطورة، ولدينا ملف سري يتناول اعتداءاتها على الجنود»، رافضاً طلب إطلاق سراحها، فيما استجابت القاضية لطلب الادعاء العسكري، وأجلت البت في طلب المحامية إلى الإثنين المقبل.
وقدم إلى المحكمة ديبلوماسيون وناشطون إسرائيليون مناهضون للاحتلال وممثلو مراكز حقوق الإنسان، مثل «بتسيلم» وغيرهم. وقال أحدهم: «أخجل من نفسي ومن التاريخ. كيف نضع طفلة جميلة في قفص ونقيّد رجليها بالحديد... هذه محاكمة سياسية... أفيغدور ليبرمان ونفتالي بينيت وبنيامين نتانياهو في مواجهة طفلة فلسطينية».
وكانت قوات الاحتلال اعتقلت عهد عند الثانية من فجر الثلثاء الماضي، بعد انتشار شريط فيديو يظهرها تطرد جنديين إسرائيليين من ساحة بيتها في قرية النبي صالح شمال رام الله، وتركل أحدهما برجلها وترفع يدها الصغيرة لتصفع وجهه من دون أن تصله، ما أثار ثائرة المتطرفين في إسرائيل الذين اعتبروا ذلك إهانة لجيشهم «الذي لا يقهر».
وأوضح باسم التميمي والد عهد، أن ابنته طردت الجنود لأنهم «احتلوا البيت ونصبوا مكمناً لشبان في البيت المجاور قبل أيام، وأطلق أحدهم عياراً معدنياً على الفتى محمد التميمي (15 سنة) اخترق وجهه»، وهو يرقد في غرفة العناية المكثفة في المستشفى الاستشاري في رام الله وحاله بالغة الخطورة، ما جعل عهد «تغضب كثيراً. لم ترد السماح لهم باستخدام بيتنا مكمناً لاصطياد مزيد من شبان القرية».
والصبية معروفة بمواجهتها الجريئة لقوات الاحتلال، إذ ظهرت للمرة الأولى في فيديو وهي تتصدى للجنود عندما كانت في الثامنة من عمرها. وقبل عامين، نُشر لها فيديو وهي تعارك جندياً اعتقل شقيقها الصغير محمد الذي كان في الثانية عشرة من عمره، وعندما فشلت في تحريره، عضّت الجندي الذي ظهر يصرخ من شدة الألم. وشكّلت عهد بعد اعتقالها ظاهرة على مواقع التواصل الاجتماعي حيث تداول ناشطون فلسطينيون صوراً وفيديوات لها ووصفوها بـ «البطلة ورمز انتفاضة الجيل الجديد»، في حين وصفها إسرائيليون بـ «الإرهابية» وطالبوا بمحاكمتها.

اقرأ أيضاً

التعليقات

إضافة تعليق..